الاثنين، 6 فبراير، 2012

..>>...سأظل أحاول ...<<..



أمامي نور يسطع من بعيد..
 وأنا هاهنا أقف في سوداوية اليأس..

أتقدم بخطى ثابتة..لعلي ابلغ ذلك النور..
ولكن للأسف كلما اقتربت خطوة ابتعد عني مئة خطوة..

بدأت خطواتي بالتزعزع .. وغدا الظلام يحيط بي.. أما النور فأصبح نقطة بعيدة المنال عني..

 نظرت حولي.. فلم أجد سوى آهاااات الظلام..
فجلست وأنا خائفة ارتدي ضمي لنفسي..

 بدأت أفكر أَأُتابع مشيي أم اجلس هنا في الظلام؟..
ظللت أتلفت يمنة ويسرة..فومض في بالي سؤال ..
هل يمكنني أن أتعايش في مثل هذا المكان..
 فكرت مليا..فوجدت أن الإجابة لاااااا بكل معنى الكلمة..

عدت لأرى نور الأمل.. ولكنه حيث هو لم يبرح مكانه.. بعيد عني..

صرت أفكر هل ساجد هنا معين.. لم أجد جوابا..
فصاحبت الدموع مقلتي..ورافق قلبي تسارع دقاته..ضاق نفسي..وأصبحت أتنفس بصعوبة..

هاجس وسواس الظلام حولي.. رغم وثوقي بالله .. لكني ضعيفة..أظن ضعفي بسبب عدم وثوقي التام بالله..
فتذكرت فجأة قوله تعالى:"ولا تقنطوا من رحمة الله"..

فغدا جسمي يشع نورا..
وسرت طاقة في جميع أنحاء جسدي..
ركضت بكل قوتي إلى النور..
وأنا واثقة أني في يوم سأصل إليه..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق